دليلك الكامل لبدئ العمل عبر الإنترنت و من المنزل

كم سيسعد الآن من يجيد مهارة العمل عبر المنزل، و نقصد هنا بشكل كبير ممارسي العمل الحر و الفربلانسرز (Freelancers) الى جانب أصحاب المواقع و المدونات و الخدمات الرقمية، فحياتهم في السابق قد تمحورت على أساس البقاء في المنزل و مزاولة المهام طيلة اليوم، و قد وُصِفُو سابقا بأنهم كسالى، غير جادين في الحياة و لا يمكنهم تحقيق نفس العائد المالي الذي يتقاضاه عامل في أي قطاع آخر بمداومة جزئية او كاملة. 
لكن و في الظروف الحالية ( الحجر الصحي المفروض في معظم البلدان بسبب فيروس كورونا ) بات أصحاب الدوام مجبرين على البقاء في منازلهم و الكسل بالرغم عن أنفهم، بينما الفريلانسرز و أصحاب الأعمال الرقمية الحرة لم يجدو أي تغيير، في الحقيقة بل صب ذلك في مصلحتهم قليلا، فها قد بدأت تتوالى عليهم الخدمات و الأعمال و لا ننسى أيضا الزيارات و الترافيك و كذا الزبائن في خدماتهم الخاصة الرقمية. 
لا تحزن صديقي، فهذا المقال يُعتبر دليلا تأسيسيا للبدئ في مجال العمل الحر و العمل عبر الإنترنت، إذ سنوفر بضعة خطوات يمكنك إتباعها للبدئ اليوم قبل الغد في تحقيق بعض العائد عبر الإنترنت، كل ما تحتاج إليه هو حاسوب، إنترنت و هاتف لمساعدتك في بعض المهام الثانوية، و أخيرا هذا المقال التثقيفي. 

دليلك الكامل لبدئ العمل عبر الإنترنت و من المنزل

- أولا : إعرف مجالك، مهاراتك، قم بتحديدها و اصقلها : 

نطمئنك أيها القارئ أنه أي مجال يمكن تحقيق عائد منه، فسواء كنت كاتبا، محاسبا، مدرسا، مصورا ...، فكلها تقنيات و مهارات يمكن الإستفادة منها عبر الإنترنت، لكن عليك أولا ان توصلها الى المستوى العالمي قبل كل شيئ، فالنظام الذي اتخذت به تلك المهارة لا يصل للمستوى العالمي بل فقط المستوى الوطني الذي حدده لك بلدك. 
على سبيل المثال لا الحصر : لنفترض انك معلم لغة إنجليزية يريد البدئ في الترجمة من العربية للإنجليزية، في بلدك يتم تدريس الإنجليزية بمبدأ الـ IPA ( إختصار لـ International Phonetic Alphabet ) أي ان اللغة التعليمية منحسرة في النظام العالمي لتدريس الإنجليزية، لكن ان أردت ترجمة مثلا ترجمة فلم من العربية الى الإنجليزية، فستجد إستخداماً لعبارات و كلمات مختلفة، ناهيك على الـ Idioms ( العبارات التي لها معنى مخنتلف عن المكتوب، مثال : " I'm feeling blue تعني أشعر بالحزن لا أنا أزرق "، كل هذه الأساسيات هي عالمية قد لا يتم تدريسها في الجامعات او المدارس العربية لتعليم الإنجليزية، لذلك عليك أخذ البادرة من أجل تعلم تلك التقنيات بالمستوى العالمي لا الفردي و لا الوطني.
يمكنك الإستعانة في هذه المرحلة بمواقع تعليم عن بعد، او أخذ كورسات من منصات مثل : Udemy, Coursera, Bitdegree ...، أخذ أسبوع او أسبوعين من وقتك لصقل مهاراتك و التعلم من الآخرين و إحتراف مهاراتك تلك. 

- ثانيا : لا تبدع، قلد الآخرين فقط : 

 عندما تلج الى عالم الإنترنت و البيزنس و الفريلانس، فسيخطر ببالك مجموعة من الأفكار الجديدة التي تعتقد أنها أفضل من الأفكار الحالية و لها مستقبل أفضل و أنجح، و صدقني هي ليست كذلك. نعلم أنك تجد أفكار الآخرين غبية او تقليدية لكن أرجوك فقط قلدها، لا تبدع.
على سبيل المثال جددا لا الحصر : لنفترض أنك بدأت في مجال التسويق الإلكتروني و الرقمي و ترويج المنتجات عبر الإنترنت، ستجد الكثير من المنتجات للترويج و ستعتقد ان هذا أفضل من ذاك، لكن أفضلهم جميعا هي تلك المنتجات التي روج لها حاليا منافسوك، او أشخاص لهم خبرة أكبر منك، توجه لها و روجها نفسها، قلدهم في طريقة  الترويج، لا تبدع. 
التقليد عامل ناجح لمساعدتك على الإندماج في المجال، فطرقهم ناجحة و فعالة و أنت في مرحلة إدراك لا تسمح لك بإبتكار طرق ناجحة في ذلك المجال، فإكتفي فقط بالتقليد في الوقت الراهن. 

- ثالثا : توجه الى منصات العمل الحر و الخدمات المصغرة : 

كبيراً كان البيزنس الخاص بك ام صغيرا، عليك ان تتوجه الى منصات العمل الحر و الخدمات المصغرة، و يمكن استغلالها بمنحيين : 
  • استغلالها من أجل تجميع رأس مال / الربح من الإنترنت : تعتبر منصات العمل الحر مادة دسمة لمن يريد البدئ في العمل عبر الإنترنت، فتوفير بعض الوقت في هذه المواقع تستطيع في غضون يوم او يومين تحصيل مال وفير يومي يتجاوز أجرتك اليومية في دوام عملك الأصلي، كما يمكن - إن كانت لديك فكرة تريد تحقيقها - استغلال منصات العمل الحر من أجل تجميع رأس مال بسيط او ضخم ( مثلا 100 او 200$ ) لصناعة موقعك الخاص، تطبيقك او البداية في أي نوع من الأعمال تراه مناسبا لك. 
  • استغلالها في تطوير البيزنس الخاص بك : أما ان كان لديك بزينس اونلاين مسبقا و تجد صعوبة في التكفل به بنفسك، فيمكنك اللجوء الى منصات العمل الحر من أجل إيجاد بعض العملاء لمساعدتك في موقعك، كعملاء تسويق، عملاء كتابة، ترجمة و الكثير، و بما ان تسعيرات منصات العمل الحر في المتناول، سيمكنك بميزانية صغيرة تحقيق فوائد كثيرة من بينها فوائد مالية. 
من بين أشهر المنصات العربية نقترح عليك : منصة خمسات ، منصة مستقل. 
من بين أشهر المنصات الأجنبية نقترح عليك : موقع Freelancer, موقع Fiverr، موقع PeoplePerHour. 


دليلك الكامل لبدئ العمل عبر الإنترنت و من المنزل

- رابعا و أخيرا : انتقل الى مرحلة الإحترافية في صفحاتك على منصات التواصل الإجتماعي : 

كلنا لدينا حسابات على منصات التواصل الإجتماعي قد يكون أبرزها : فيسبوك، تويتر و انستقرام و في الغالب انت تشارك فيها صورة مضحكة او عبر و حكم او حتى صور حيوانات. لكن في مرحلة العمل عبر الإنترنت تصير منصات التواصل الإجتماعي صلة الوصل بين العميل و الزبون، كما ان أكثر الزبائن الآن يفضلون التواصل مباشرة مع العملاء عبر صفحاتهم عبر منصات التواصل الإجتماعي تفاديا لعمولة مواقعا لعمل الحر او أي مواقع وسيطة. 
علاوة على ذلك، تخصيصك لحساب في منصة إحترافية ( مثل منصة LinkedIn ) التي يمكنك نشر فيها خدماتك الإحترافية و العملية، نشر إنجازاتك و كل ما هو احترافي عليها. هذا سيساعدك في تحديد فرص طلب خدماتك عن بعد عبر مجموعة من الجهات سواء كانت شركات أخرى او فقط زبائن يبحثون عن عملاء مثلك. 
يمكن تخصيص حسابين إن اردت واحد إحترافي و واحد شخصي لمشاطرة مشاعرك و جوارحك، لكن ابق حسابك الإحترافي إحترافيا قدر الإمكان. 

ان العمل عبر الإنترنت ليس بتلك الصعوبة إن وجدت الدليل المثالي لذلك، الأسلوب المتبع في البداية هو ما يحدد نجاحك او فشلك بعد بضعة أشهر، فحاول التركيز جيدا و اتباع نصائح المحترفين في هذا المجال. 


Rida Dahhane
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع almohajeer .

جديد قسم :

إرسال تعليق