ما هي السياحة السوداء و ما علاقة سوريا و بشار الأسد بها؟


في تقرير فريد من نوعه نشرته صحيفة "غارديان" البريطانية ، اشار التقرير الى ما يُعرف بـ"السياحة السوداء" في سوريا! وذلك بعد الإقبال الغريب من السياح على هذا النمط من السياحة.

فبينما يضع الرئيس السوري بشار قبضته على ما تبقى من الأراضي السورية ، بدأت شركات السفر و السياحة في تسيير بعض الرحلات السفرية المخصصة إلى سوريا ، تحت مسمى "الإختلاط بالسكان المحليين والمرور بالقرى المدمرة"، وزيارة بعض المواقع الأثرية "المغطاة بالدمار الشامل" ، "الاستمتاع بالحياة التي عادت لينبض بها قلب دمشق" ، و كان ذلك حسبما ذكر تقرير الصحيفة البريطانية.

و للأسف ، تأتي هذه الحملات لزيارة سوريا ، في الوقت الذي لا تنصح فيه معظم دول العالم مواطنيها بالسفر إليها ، وذلك لأسباب تتعلق بالأمن و السلامة.

و لكن اكدت الشركات السياحية انه رغم الظروف التي تمر بها سوريا في الوقت الحالي ، إلا ان دمشق العاصمة أصبحت آمنة نسبيا.


و كان السبب لتسمية هذا النوع من السياحة "السياحة السوداء" ،  هو قيام أفراد أو مجموعات بزيارة الأماكن المرتبطة بالموت والمأساة ، لا سيّما أن قضاء العطلات في البلدان التي ما زالت في حالة حرب من الناحية التكتيكية الخفية ، قد تشكل ظاهرة جديدة الى حدٍ ما ، و يشجعها بعض المؤثرون و رواد وسائل التواصل الاجتماعي ، و ذلك في سعي منهم للوصول إلى تلك الأماكن المحظورة أو ذات الخطورة العالية.

وتشمل الرحلة السورية والتي تصل مدتها لأسبوع: زيارة المدينة القديمة الموجودة بالعاصمة دمشق ، بالإضافة لقلعة الحصن التي يعود تأسيسها إلى القرن الحادي عشر و الواقعة بالقرب من مدينة حمص ، فضلاً عن مدينة "تدمر" المليئة بالآثار الرومانية المتواجدة في الصحراء الشرقية ، والتي استولى عليها تنظيم "داعش" قبل طرده من المنطقة السورية عام 2017.

وتقدم شركة "يونغ بيونيرز" ، وهي شركة مقرها في الصين  برنامجها السياحي لزيارة مدينة حلب ، حيث يبلغ سعر الرحلة حوالي 1700$ ، كما أن ذلك لا يشمل ثمن تذكرة السفر بالطائرة ، ولا حتى رسوم التأشيرات ، ولا قيمة تأمين السفر.

كذلك بدأت شركتا سفر بروسيا لتوفير رحلات مماثلة اعتباراً من بداية هذا الشهر ، حسبما ذكرت صحيفة "الغارديان" في تقريرها.

فما رأيك أنت ؟

Mahmoud S. Ali
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع almohajeer .

جديد قسم : أخبار

إرسال تعليق